تجاوز الي المحتوي الرئيسي
أخبار مستقلة من قلب دارفور والسودان

أول دوري لكرة القدم النسائية.. تجاوب واسع وجدل كثيف يقود لساحات المحاكم

أكتوبر ١١ - ٢٠١٩ الخرطوم - راديو دبنقا

انطلق ، في نهاية سبتمبر الماضي، أول دوري لكرة القدم النسائية في السودان، كبطولة معتمدة رسمياً  لدى الاتحاد السوداني لكرة القدم ، وبعلم الاتحاد الدولي لكرة القدم، وسط تجاوب وتفاعل واسع من الجمهور، وبالمقابل أثار الدوري جدلاً كثيفاً في منابر المساجد استناداً على فتاوى دينية متشددة، مما قاد رجل الدين الذي يوصف بالتشدد عبد الحي يوسف امام مسجد المرسلين بضاحية جبره في الخرطوم إلى ساحات المحاكم ببلاغ من وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي وتضامن من مجلس الوزراء .

ختام المرحلة الأولى

وقالت ميرفت حسين رئيس لجنة كرة القدم للسيدات بالاتحاد العام لكرة القدم السوداني، في مقابلة مع راديو دبنقا تذاع يوم الجمعة، إن دوري السيدات الذي انطلق في الثلاثين من سبتمبر الماضي،  أول دوري يقام في ملعب كبير بإحدى عشرة لاعبة .

وأوضحت إن الدوري سيختتم  مرحلته الأولى الاسبوع المقبل بمشاركة 19 فريقاً في أربع مجموعات تشمل الخرطوم ومدني وكادوقلي والأبيض. وأشارت إلى اعتذار فريق نادي الأسرة سنجة بسبب ظروف ارتباط اللاعبات بالدراسة إلى جانب اعتذار فريق المدفعجية الخرطوم لظروف خاصة .

وقالت ميرفت في المقابلة مع راديو دبنقا إن المرحلة الثانية من الدوري ستنطلق، في مطلع نوفمبر المقبل، بمشاركة الفريق الأول والثاني من كل مجموعة .

وذكرت إن مجموعة الخرطوم اختتمت مبارياتها، يوم الأربعاء ، فيما اختتمت مجموعة ود مدني، يوم الثلاثاء المقبل. وأوضحت إن مجموعتي الأبيض وكادوقلي ستختتمان مبارياتهما الأسبوع المقبل.

 

تجاوب واسع وتباينات

وأشادت ميرفت حسين رئيس لجنة كرة القدم للسيدات بالتجاوب الواسع مع دوري كرة قدم السيدات مؤكدة أن التغيير الذي حدث في البلاد أسهم في اتساع نطاق التفاعل، ووفر الظروف المناسبة لمقبولية كرة القدم النسائية،  والتفاعل الإيجابي للجمهور. واوضحت  في المقابلة مع راديو دبنقا إن الدوري  كان من المفترض قيامه في منتصف العام الجاري ولكن تم تأجيله تم تأجيله للظروف التي مرت بها البلاد .

وقللت من الخلافات حول الرياضة النسوية  موضحةً أنها لا تختلف عن غيرها من الأنشطة الرياضية ومتوفرة في معظم الدول العربية والإسلامية، مطالبة الجميع بدعم التجربة. ولكنها عادت للقول إن تباين الآراء حول التجربة أمر متوقع نظراً لحداثتها. ونأت ميرفت بنفسها عن الجدال الكثيف حول مشروعية الكرة النسوية والفتاوى الدينية المتشددة التي قادت رجل الدين عبدالحي يوسف لساحات المحاكم .

 وأكدت إن المباريات مفتوحة للجميع مجاناً نافية ما تردد عن منع الرجال من الدخول للمباريات  ، وقالت إن الإتحاد بصدد النقل التلفزيوني للمرحلة الثانية من الدوري.

منتخب نسائي وتحديات

وأشارت  ميرفت في المقابلة إلى أن الإتحاد استطاع التغلب على معظم التحديات الماثلة باستقطاب مزيد من اللاعبات، وجعل كرة القدم النسائية واقعاً معاشاً، مطالبة بعدم استعجال النتائج في الجوانب الفنية،  ومراعاة حداثة التجربة ودعمها .

وأكدت إن لجنة كرة القدم للسيدات بصدد تكوين منتخب السيدات عقب الفراغ من الدوري الجاري، مشيرة إلى تشكيل لجان فنية لرصد اللاعبات المتميزات لضمهن إلى الدوري.  وأعربت عن ارتياحها لعدد الأندية المشاركة متوقعة انضمام فرق جديدة خلال المرحلة المقبلة .

جدل كثيف ومحاكم

وبالمقابل شن رجل الدين الذي يوصف بالتشدد عبد الحي يوسف في خطبة الجمعة الماضية هجوماً حاداً على الحكومة الانتقالية ووزيرة الشباب والرياضة الشابة ولاء البوشي قائلاً ( إن الوزيرة لا تؤمن بما نؤمن به ).

 وقطع عبد الحي في خطبة الجمعة بحرمة لعب النساء لكرة القدم، وقال إن دوري كرة القدم النسوي يخدم أغراض الدول الأجنبية، ووصف الوزيرة  أنها من (الأفراخ) الذين تربوا في برامج التبادل، وصنعوا على أيدي أولئك الأمريكان.

ودفعت هذه الاتهامات بوزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي بتدوين دعوى قضائية في مواجهة عبد الحي يوسف بتهمة التحريض ، وتعريض سلامتها للخطر و إشانة السمعة وتحقير وإهانة المعتقدات والشعائر الدينية يوم الاثنين الماضي  .

وبالمقابل أعلن مجلس الوزراء تضامنه مع الوزيرة لأن عبد الحي يوسف هاجمها بسبب تنفيذها لسياسة الحكومة وليس لقضية شخصية ووجه وزارة العد ل لإظهار التضامن.

من جانبه أدان تجمع المجموعات النسائية «منسم» في بيان ما أطلقت عليه «خطاب الكراهية والتحريض التكفيري، الصادر من الشيخ عبد الحي يوسف. واعتبرته سابقة خطيرة وتلاعباً بعواطف المصلين الدينية

كرة القدم النسوية .. ضربة البداية

وذكرت  ميرفت رئيس لجنة كرة القدم للسيدات بالاتحاد العام لكرة القدم السوداني  في المقابلة مع راديو دبنقا،  إن نشاط كرة قدم النسائية انطلق في السودان، عام 2001م بفريق التحدي الذي تأسس في مدرسة كمبوني، ثم انضم اليه نادي المدفعجية، ونادي الدفاع  الذي ضم كرة القدم النسائية إلى جانب النشاط الرياضي النسوي في بعض الجامعات مثل الأحفاد.

وأوضحت إنهم نظموا أول نشاط كرة قدم نسوية. تمثل في دوري خماسيات . عام 2016م

وقالت إن الإعداد للدوري الحالي بدأ منذ عامين بتسجيل الفرق في الاتحادات المحلية في المدن السودانية مشيرة تسجيل 18 فريقاً جديداً وإقامة ورش لتأهيل طاقم التحكيم، وتدريب 38 من خريجات التربية المدنية لمدربات .


عودة الي النظرة العامة